اليمن: إصابة جنود أميركيين في عملية ضد «القاعدة»

0
102
A U.S. Navy F/A-18E Super Hornet launches from the flight deck of the aircraft carrier USS Dwight D. Eisenhower (CVN 69) in the Mediterranean Sea June 28, 2016. U.S. Navy/Mass Communication Specialist 2nd Class Ryan U. Kledzik/Handout via Reuters THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن جنوداً أميركيين أصيبوا في إنزال بري اليوم (الثلثاء)، استهدفت مجمعاً مرتبطاً بتنظيم «القاعدة» في اليمن قتل خلالها ما لا يقل عن سبعة متشددين.
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الكابتن جيف ديفيز للصحافيين إن الإصابات ليست خطرة بشكل يتطلب إجلاءً طبياً. ورفض تحديد عدد المصابين.
وأضاف أن هذه هي المرة الأولى التي تنفذ فيها الولايات المتحدة غارة برية في محافظة مأرب وهي أعمق نقطة توغلت إليها لاستهداف «القاعدة».
وفي وقت سابق، قال مسؤولون أميركيون إن سبعة متشددين قتلوا خلال عملية إنزال لـ «جمع المعلومات» نفذتها قوات خاصة أميركية على مجمع لتنظيم «القاعدة» في اليمن صباح اليوم.
وقالت «القيادة المركزية الأميركية» في بيان، إن متشددي تنظيم «القاعدة في شبه جزيرة العرب» قُتلوا بـ «بنيران أسلحة صغيرة وضربات جوية بذخائر دقيقة التوجيه» في محافظة مأرب بدعم من الحكومة اليمنية.
وأضاف البيان: «تقدم مثل هذه الغارات فهماً لوضع وقدرات ونوايا تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب بما يسمح لنا بمواصلة ملاحقته وتعطيله وإضعافه».
وكان البيت الأبيض ومسؤولون أميركيون آخرون أشادوا بغارة كانون الثاني (يناير) الماضي، والتي كانت الأولى من نوعها التي يجيزها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
لكن منتقدين شككوا في قيمة العملية بعد مقتل أحد أفراد القوات الخاصة الأميركية. وقتل في الغارة أيضاً نساء وأطفال إلى جانب عدد من المتشددين.
ونفذ الجيش الأميركي أكثر من 80 ضربة في اليمن ضد متشددي «القاعدة» منذ شباط (فبراير) الماضي.

LEAVE A REPLY