سلطان بن سلمان: تلاقٍ لحضارتين عظيمتين في «روائع آثار المملكة» في كوريا

0
84

< أكد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان أن معرض «طرق التجارة في الجزيرة العربية – روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» الذي فتح أبوابه في العاصمة الكورية الجنوبية سيول هو ليس فقط عن الآثار، بل للتعريف بدولة مهمة على المستوى العالمي وشريك أساسي ساهم في بناء اقتصاد كوريا الحديث.
وقال في تصريحات لوسائل الإعلام بعد افتتاح المعرض أول من أمس: «هذا المعرض هو تلاقٍ لحضارتين عظيمتين، وهو ليس قطعاً أثرية فحسب بل رسالة للتعاون بين الشركاء، والتعارف مع من نتبادل معهم اقتصادياً وننسق سياسياً، فالشعوب والحكومات تعزز من تعاملها وثقتها بمقدار معرفتها بعراقة من تتعامل معه ومكانته عبر الزمن، والبشر مجبولون على زيادة التعاون مع من يعرفون أهميته ومكانته الحضارية، فمثلما أن لدى الكوريين اعتزازاً بتراثهم الذي يعود لخمسة آلاف سنة فإن السعوديين يقفون في الجزيرة العربية على تعاقب حضاري لآلاف السنين، وحضاراتهم أثرت العالم وأضافت للموروث الإنساني منذ بدايات التاريخ، وكانت هي مهد هذه الحضارات ونقطة التقاء للتجارة العالمية والهجرات البشرية ومنطلقاً لها، لتتوج ذلك بأن كانت مهد رسالة الإسلام العظيم الذي انتشر في أصقاع الأرض ومتمماً للحضارات التي سبقته ومثرياً للبشرية بعد نزول خاتمة الرسالات في الأرض التي اختارها الله لتكون منطلقاً لرسالته السمحة».
ولفت إلى أن المعرض يعد أول معرض ثقافي حضاري بهذا الحجم يقام في كوريا لدولة أكد المسؤولون الكوريون أنها كانت المساهم الأساسي في بناء الاقتصاد الكوري»، مضيفاً أن المعرض يكتسب أهمية خاصة للكوريين الذين يحفظون للسعودية الكثير من الفضل في ازدهار اقتصادهم وتقدم بلادهم، وهو الدور الذي نص عليه مؤسس اقتصاد كوريا الحديثة في كتابه، ويحفظه مسؤولو الدولة والمطلعون على حراكها الاقتصادي، ويمثل هذا النوع من المعارض حاجة أساسية لتقديم المملكة بوصفها دولة ذات حضارة وتاريخ عريق وحضور عالمي مهم، ونافذة يطل العالم منها على حضارة المملكة وثقافتها وأسرار قوتها ونمائها.
وكان معرض «طرق التجارة في الجزيرة العربية – روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» افتتح في المتحف الوطني بالعاصمة الكورية الجنوبية سيول، برعاية رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الاستراتيجية والمالية الكوري الدكتور يو إل هو، وبحضور المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزير الثقافة والرياضة والسياحة في كوريا الجنوبية سونغ سو كيون، والدكتور عبدالواحد الحميد عضو مجلس إدارة الهيئة، والمدير العام للمتحف الوطني الكوري يي يونغ هون.

LEAVE A REPLY