تكريم دولي للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لجهودها في العمل الإغاثي

0
76

تلقت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “جائزة تقديرية” من المنظمة الدولية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ومنظمة ساند العالمية لحراكها الإنساني والإغاثي وجهودها في مجال خدمة جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر على النطاق العربي، وذلك في حفل كبير بمناسبة “عام الخير” في الإمارات بحضور سمو الشيخة فاطمة بنت حشر آل مكتوم، وسمو الشيخة هند بنت فيصل القاسمي، وعضو الأمم المتحدة السيدة إيفي بابا أستيلو رئيس منظمة (بي آي أو) والسفيرة فوق العادة للسلام الدولي بالأمم المتحدة رشا فيضي ووسط تواجد إغاثي وإعلامي كبير.

وشهد الحفل تنصيب الإعلامية القديرة تهامة بيرق دار “سفيراً للنوايا الحسنة”، وتسلم الدكتور علي القحيص المدير الإقليمي لمكتب جريدة “الرياض” جائزة تقديرية لدور صحيفة “الرياض” الإعلامي في مجال الإعلام الإنساني.

وتسلم مستشار المنظمة والمتحدث الرسمي أحمد سعيد أبوحسان “الجائزة التقديرية” نيابة عن أمينها العام الدكتور صالح بن حمد السحيباني والذي ألقى كلمة بهذه المناسبة هنأ فيها المكرمين من هئيات ورجال العمل الإغاثي على الساحة، مقدماً الشكر والتقدير لدولة الامارات العربية المتحدة على استضافتها هذه المناسبة ضمن فعاليات “عام الخير” وما تقدمه من بذل وعطاء تمثل من خلاله قلبا نابضا للعمل الانساني والإغاثي ، لتشكل مع شقيقاتها الدول المانحة جسدا يتحرك في كل مكان، يتلمس الانسان أيا كان وفِي أي مكان يكون.

وأوضح أبو حسان أن ما تشهده الأمة العربية من موجات لجوء وتهجير ونزوح جعل المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الإنساني على صفيح ساخن من الحراك المستمر لتلمس حاجة اللاجئين في أطراف الدول الشقيقة، مشيراً إلى اتخاذ المنظمة شعار (العمل الإنساني.. صناعة ومهارة) لتنقل هذا العمل الإغاثي من صفة النجدة والفزعة المؤقتة الى عمل مؤسسي مستمر يتطلب الحضور والتنسيق والسرعة والمتابعة وهو ما وصلت إليه في ظل وجود دول مانحة تمثل رقماً صعباً ومراكز وهيئات اغاثية، موضحاً أن المنظمة تشجع برامج التؤامة بين الجمعيات الوطنية العربية والجمعيات الأخرى، وتدعم برامج التنمية والتطوير من أجل إنجاح المشاريع التي تحقق رسالة الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

من جهتها أشادت إيفي بابا أستيلو رئيس منظمة (بي آي أو) بجهود المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر التنسيقية لمتابعة دور توحيد الجهود الإغاثية من خلال منصات للتنسيق الإغاثي استثمرت فيها قدراتها التقنية والإعلامية، مشيرة إلى أن المنظمة تلعب دوراً كبيراً في الفترة الراهنة بالتوازي مع أهداف الأمم المتحدة، واتخاذها تدابير مهمة وواقعية لتنسيق الاستجابة في مناطق النزاع والفقر والجوع وعدم الاستقرار وحمل رسالة ذات رؤية واضحة، حيث كانت عنصر التقاء هام بين جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر وباقي مكونات الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

كما نوه أمين عام هيئة الاغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة حسن بن درويش شحبر، بجهود المنظمة، مثمناً ما تنفذه من حراك وما تقوده من عمل تنسيقي تؤكده الحاجة الماسة للاجئين، مشيراً إلى أنها تملأ فراغاً كبيراً في ديمومة العمل الإنساني وصناعته، مثمناً دعم الحكومات المانحة للأشقاء ووقوفهم معهم، وخص المملكة العربية السعودية التي تتبنى هذه المنظمة منذ أكثر من أربعين عاماً.

LEAVE A REPLY